هو ايه اللي جري ؟! - ٧


هو ايه اللي جري ؟!   ٧

جلست الحاجة سامية مع سماح في هذا الركن من المطعم الفاخر

 _الحمد لله ،فضل ونعمة من ربنا ،قولي لي يا بنتي عايزة تسألي في ايه ؟!

_فاكرة من خمس سنين قبل طلاقي من محمود في يوليو ،بنتي نورا كانت بتصوت وبعدين _تقصدي لما كنت غرقانة في دمك وانت تحت السلم 

_ايوة الله ينور عليكي ،انا عايزة اعرف ايه اللي حصل ساعتها 

_شوفي يا بنتي ،انا كنت راجعة من المستشفي لقيت نورا بتصوت وبتقول الحقوني ماما ماتت ،جت جري عليك لقيتك تحت السلم ورأسك بتنزل دم كتير ،حاولت اطلعك من تحت السلم معرفتش نديت علي عم سلامة وعم ابراهيم طلعوكي وبعدين حاولت اوقف النزيف اللي في دماغك  واتصلت بدكتور مسعد ولا احمد  مش فاكرة تقريبا دكتور مسعد رد عليا وجه بسرعة ولما جه وبدأ يسعفك وكنا عايزين ننقلك للمستشفي وبعدين حماتك طلعت وزعقت وانت بتعملوا ايه ومين جابكم هنا وقعدت تسأل د مسعد مين دخله هنا وانت من أمتي بتيجي البيت من غير وجود محمود ،بس الشهادة لله الحاج ابراهيم لما لاقها هبلت وبتعك في الكلام خرسها وكان عايز بنقلك المستشفي بس هي رفضت وصممت أن د مسعد يمشي وساعتها الحرباية وفاء قالت أنها هي اللي هتكمل شغل مسعد وخدتوكي علي فوق في شقتك بس انا صممت ابقي لحد ما خيطت الجرح

 _طيب هي وفاء وحماتي كانوا مع بعض في شقة حماتي ؟!

_مش فاكرة يا بنتي ،استني كدا ،هي نحمده طلعت من الشقة وفضلت تصوت ،اه دي وفاء كانت معها أيوة وفاء طلعت من شقة نحمده ،بس ايه لم الشامي علي المغربي 

_السؤال دا مهم وخصوصا أنهم كانوا مش بيطيقوا بعض

 _فعلا ،نحمده كانت دائما بتقول أن أم وفاء كانت بترمي شباكها علي ابو محمود وعايزة تتحوزة بس نحمده ايه طلعت عينها وجابتها من شعرها في الشارع وكانت هتطردها من الشارع كله بس ابو محمود مات والموضوع اتقفل علي كدا ،بس وفاء كانت بتكره نحمده اوي وعمرها ما نسيت بهدلتها هي وامها ،اصل انت متعرفيش ام وفاء كانت بتشتغل في البيوت بعد ما ابوها المدمن طفش وسابهم ،يا عيني اتمرمطت كتير واتقال عليها كلام وحش كتير 

._والكلام دا كان حقيقي 

_بلاش نجيب سيرة الولايا يا بنتي ربنا ستار رحيم اعلم بعباده وأحوالهم 

_بس وفاء كان دائما لبسها حلو وشيك وكان معها دائما فلوس كتير

 _يا بنتي بلاش نتكلم في عرض الولايا 

_تقصدي ايه ؟هي وفاء كانت وأشارت بعينيها اخفضت الحاجة رأسها بالموافقة 

_انت شوفتيني تاني بعدها

 _بعدها حاولت اقابلك بس نحمده كانت بتتهرب مني ولما اصريت دخلت لقيتك نائمة _بعدين _بعدين .......... سافرت علشان بنتي خلفت في الإسكندرية ولما رجعت كنت بتتخانقي مع محمود كتير واتطلقتوا

 _اه وانت شايفة اني ابقي تحت السلم وبنزف عادي _نحمده ساعتها قالت انك وقعتي من الدور التاني

_اقع من الدور التاني يبقي اقع في المدخل مش تحت السلم 

_انت بتفكري في ايه يا بنتي ،دماغك رايحة لفين _مش عارفة ،الاعمال حماتي وضعتها في القبر ،وانا مرمية تحت السلم وبنزف ادام شقة حماتي  ،بنتي تصوت والناس تتلم وحماتي في شقتها متخرجش غير لما دمسعد يقرر أنه ينقلني المستشفي يبقي ايه

 _مش عارفة يا بنتي ،نحمده ووفاء ممكن يعملوا اي حاجة خلي بالك من نفسك وفاء سعيدة بما وصلت إليه ،تجلس في الصالة تشرب الشاي علي رواق ونحمده وابنتها يجلسون أمامها متوترين وبيغلوا

 _محمود بقي تحت امرك عايزة ايه بقي تاني 

_لما اعوز هطلب منك وهتنفذي _طيب هاتي بقا تحاليل والأوراق اللي عندك

 _هاهاها حد شافك النهاردة يا نحمده وانت قمر كدا ،ورق مين اللي انت عايزاه ،اديكي ايه يا عينيا 

_انت طلبت فلوس واخدتها ،كنت عايزة محمود ومحمود بقا تحت امرك ،عايزة ايه تاني _اضمنك من فين يا نحمده ،انت وبناتك تعابين لو غفلت عنكم هتسموني

 _والله ما تعبان غيرك انت ايه نسيتي نفسك خلاص ،قاعدة تشتري وتبيعي فينا كدا ليه نسيتي نفسك يا بت دا انتي كنت بتلبسي فستاتيني القديمة ،كنت بتأكلي بقايا اكلي ،اصحي وشوفي كدا انت مين قامت وفاء ونظرت في عين ابنة نحمده وهي تثبتها علي كرسيها 

_انا الدكتورة وفاء مرات الدكتور محمود اللي لولاها يا قلبي عمرك ما كنتي هتبقي ام ولا هتشوفي عيل وكان زمان جوزك اتجوز عليك وجاب اللي تخلف له اولاد وبنات ويمكن كمان رماكي في الشارع زي الكلبة وساعتها كنتي هتلبسي لبسي القديم وتأكلي بقايا اكلي يا عينيا فاهمة وانت يا نحمده عارفة طبعا أنا مين صح ولا افرش لك الملايا وننشر غسيلك الوسخ ادام بنتك ام العيال

 _خلاص فضيها سيرة يا بت انت ،خلاص يا وفاء احنا مش عايزين حاجة انا بس خايفة لمحمود يعتر في الورق ويكشف المستخبئ وساعتها رقببنا كلها هتطير ولا ايه ؟!

_متخفيش الورق كله بعيد عن ايدين محمود وعمره ما هيقدر يوصل له وكمان محمود خلاص بقيت كل حاجة في حياته ونسي كل اللي فات يجلس محمود وهو يري امه واخته وزوجته من خلال الكاميرا التي زرعها في الصالة ويستمع الي الحوار واخذ يراجع الكلام و يربطه بالماضي ،اخته سعاد اتجوزت وبقيت تلات سنوات لم تنجب لفت مع امها علي الأطباء وكان عندها مشاكل ،حاول هو وسماح مساعدتها ولكنها رفضت المساعدة وابتعدت عنهم ،كانت حالتها صعبة ،سماح قالت ذلك  وساعتها امه بهدلت سماح وقالت عليها انها بتدي بنتها دواء يمنعها من الإنجاب ،منعا للمشاكل بعد سماح عن متابعة حالة سعاد ،وبعدها سعاد كانت حامل أيوة هو فاكر أن سماح استغربت وكانت عايزة تكشف عليها بس امه منعتها وقالت إنها عايزة تجهضها ،الكلام دا قبل سفره للمؤتمر في شرم وبعدين رجع لقي سماح مش في حالة طبيعة نائمة علي طول وأمه قالت له انها عرفت بموضوع وفاء وأنها حاولت الانتحار وهي لحقتها ولما فاقت كانت زي المجنونة وعايزة تقتله وبعدين حاولت تقتل امه ،سماح اتطلقت وسعاد خلفت تؤام وبعدها بسنتين خلفت عيل تاني ،سماح كانت شاطرة ومش ممكن ..........،الحقيقة في التحاليل والأوراق الموجودة عند وفاء أو ........

 _الحقني يا محمود اختك أغمي عليها ومش عارفة اعمل ايه ؟؛

_فيه ايه؟ ايه دا سعاد استني يا امي اناهتصرف  هخليها تفوق حاول محمود افاقتها ولم تستفيق مفيش حل غير المستشفي ،ذهب محمود باخته الي المستشفي .خالد يريد أن يعرف الي اين ذهبت سماح أنها تختفي وتظهر ،ماذا لو عرفت انها كانت فاقدة الذاكرة وأنها تزوجها هكذا لانه خاف أن تعود لها ذاكراتها فتعود لمحمود ،هو لن يتحمل أن تضيع منه مرة أخرى ،هو من رآها قبل محمود كانت معه في السكشن ،اول واحدة تتعامل معه عادي بدون تريقة علي وزنه الزائد ولا تهتهته  منه لله أبوه كان راجل شديد  ،غني ومعه مال لا تعرف أوله من آخره بس كان بخيل في مشاعره يمكن ماكنش عنده مشاعر اصلا ،ضرب إهانة علي أقل غلطة مرتحش غير لما مات ،بدأت ثقة في نفسه وعلاج نفسي وتأهيل جسماني لحد ما بقي دكتور خالد اللي كل البنات بتحاول تقرب له ،بس عمره ما نسي سماح وطيبتها   اول بنت يدق قلبه لها اول حب وآخر حب في حياته حتي بعد زواجها من محمود لم ينساها ابدا هو اتغير مخصوص علشانها كان متأكد انها هترجع له تاني ،وفعلا رجعت،كان متابع اخبارها ولما عرف انها اتطلقت وأنها في المستشفي راح لها بحجة أنها زميلة ونقلها للمستشفي الخاص به وتابع معها الي أن فاقت من غيبوبتها ،كانت أشبه بشبح وكأنها رأت اهوال ،ظل معها الي أن فاقت

_انت مين ؟!

_انت مش عارفة انا مين ؟!طيب قولي لي الاول انت مين ؟!

_انا انا مش فاكرة حاجة خالص 

_انت الدكتورة سماح مراتي وانا الدكتور خالد جوزك وحبيبك ،احنا كنا بنحب بعض من زمان واتجوزنا وعشنا في سعادة وهنا اخذها خالد في حضنه جمع خالد اخوات سماح وأبنائها  في حجرة مكتبه 

_سماح فاقت الحمد لله بس هي محتاجة انكم متكلموهاش عن الماضي نهائيا لانها ممكن تموت لو حد فكرها به ،هي هتبدأ صفحة جديدة واحنا كلنا هنساعدها مفهوم 

_اللي انت شايفه صح اعمله يا دكتور واحنا هنفذ كل حاجة تتطلبها اختي شافت حاجات كتير صعبة ،كفاية الواطي ,رماها في الشارع وراح اتجوز صحبتها الحرباية لا وايه علي فرشها وحاجتها  ربنا ينتقم منه دموع الأبناء تنزل في صمت لا يستطيعون أن يدافعوا عن ابيهم فهم في لحظة أصبحوا مشردين لا اب ولا ام ،الاب تزوج ونساهم وام مريضة من لحظتها لم تغادر الفراش ،احس بهم خالد فاقترب منهم واحتضنهم.لم يسمح لهم برؤية سماح حتي رتب الوضع معها ،تقدم لها ووافق إخوتها هربا من تحمل مسئوليتها وأبنائها ،ماصدقوا أنه طلب هذا ووافقوا تمت الزيجة في المستشفي بعد أن أفهم سماح أنهم انطلقوا بعد خلاف بسيط ولهذا تعبت ولازم يكتبوا الكتاب من جديد ،تزوجها وظل يعطيها الأدوية التي تمنعها من التذكر ،كان يتمني أن تبقي فاقدة الذاكرة للابد ولكنها كانت حامل وغصب عنه اوقف الأدوية الي أن ولدت ولكنها لم تستطع أن تتذكر اي شئ،صممت هي بعدها أن ترضع  التؤام  بنفسها وظل خائف ولكن مرت سنتين ولم تتذكر شئ ،احس ساعتها بالراحة والهدوء،انها لن تستطيع أن تتذكر ابدا ولكنه كان واهم في لحظة تذكرت كل شئ وربما تصل إلي انه تزوجها بتلك الطريقة لحظتها كيف سيكون رد فعلها هل تسامحه وتغفر له تلك الغلطة ام يتطلب الطلاق لو فعلتها افضل أن يموت ولا يطلقها محمود يمسك أشعة وتحاليل أخته ويكاد يجن الحقيقة واضحة ولكنه يرفض تصديقها ،حتي من قبلهم ،كلام وفاء ليس له إلا تفسير واحد ،اخته لا تنجب من اين اتت بالاولاد ؟!

يتبع...........

دكتورة جيهان محمد 

 #هو ايه اللي جري ؟!

#جيهان محمد

Comments
* The email will not be published on the website.