هو ايه اللى جرى ؟؟ -3


هو ايه اللي جري ؟!....... ٣

تتأمل سماح المستشفي الحكومية التي عملت بها هي ومحمود ووفاء ،كيف وصلت لهذا السوء القطط والزبالة في كل مكان صراخ المرضي المختلط بزعيق الممرضات واهات الالم التي لا تنتهي ،هل هذه علامات الزمن التي رسمت آثارها عليها ؟لماذا نحن البلد الوحيدة التي تاريخها اجمل من حاضرها ،يااه لقد كان دخولها لتلك المستشفي اول مرة كأنها دخلت الجنة ،اول مرة تكون دكتورة بجد اول وظيفة ،صحيح أنها كانت تستطيع أن تكون في مستشفي افضل ولكنها فضلت أن تكون مع محمود ووفاء ،تنازلت لتبقي مع حبيبها ،يشهد سطح تلك المستشفي علي احلامهما الكبيرة ،سندوتشات الجبنة والخيار كانت بالنسبة لها اجمل من اغلي وجبة في افضل مطعم فاخر ،كم من الوعود وعدها إياها ،سيدرسون الماجستير والدكتوراه ثم سيسافروا لتحقيق الاحلام ،احلام احلام انتهت بغسل المواعين وكنس شقة والدته وتنفيذ اومراها الغريبة ،تلك المرأة تتلذذ باذلالاها ، 

يااه كم جلست مع وفاء تبكي وتشتكي ،كم مرة وفاء قالت لها انها لا تستحق محمود وأنها تستحق افضل منه ،كل إخوته هربوا مع زوجاتهم من جحيم امه وهو رماكي فيه ،ساعات كانت بتحس بالحسرة علي نفسها ويتكون عايزة تولع في محمود وأمه ،سبحان الله تلف الايام ووفاء تتجوزه وتعيش مع أمه كمان ياسلام بتتغير الآراء مع تغير المواقع .بحثت في الإرجاء لتجد نفسها امام الحاجة سامية كبيرة الممرضات التي اخذتها بالاحضان ،

الحاجة سامية مش زميلتهم في الشغل بس لا دي كمان جارتهم مع زواجها من محمود كانت سامية تساعدها لتعيش في تلك البيئة الجديدة عليها ،صحيح أن والدها لم يكن رجل غني ولكن مستواهم كان افضل من محمود وأهله بكثير ،كان نزولها بالمستوي الاجتماعي فقط من اجل محمود ،زي ما بيقولوا مراية الحب عامية ،انها تعتبر سامية ام ثانية لها ،اخذتها سامية علي مكتبها وجلست معها يتذكران ما كان في الماضي 

_ما شاء الله عليك يا دكتورة شكلك زي القمر ،فعلا انت كدا ربنا اخد لك حقك صبرتي ونولتي _الحمد لله علي كل شئ ،قولي لي يا حاجة هي وفاء فين ؟_انت بتسأل عن السماوية دي ليه ؟ابعدي عنها 

_محتاجة اتكلم معها شوية

 'هتتكلمي في ايه ؟!

_محتاج افهم منها شوية حاجات

 _فيه ايه  يا دكتورة انت عايزة تخبئ عليا ،اتكلمي يا بنتي ،انت عارفة غلوتك عندي ،انا ياما حذرتك من البت دي لكن انت كنت طيبة زيادة عن اللزوم وكنتي مدايها الامان

 _تقصدي ايه يا حاجة ،بصي انا هقولك علي كل حاجة ،انا من كام يوم صحيت من النوم لقيت نفسي ناسية كل حاجة كل اللي انا فاكرة اني مرات محمود ،الخمس سنين اللي فاتوا ضاعيين مني ،مش فاكرة حاجة خالص منه

 _الف بعد الشر عنك يا دكتورة ،طيب انت عايزة ايه دلوقتي  وفاء عمرها ما هتساعدك  ابدا ،اعرفي كد

 _عايزة اعرف انا طلقت ازاي  ووفاء اتجوزت محمود امتي ؟

_شوفي يا دكتورة اكدب عليكي لو قلت لك أن موضوع طلاقك كان مفاجأة ،الكل في المستشفي كان عارف أن فيه حاجة بين وفاء ومحمود ،الكل كان بيتكلم عن وجودهم في اماكن كتير مقفولة وبشكل مريب ،بس انت عرفت ازاي الله اعلم ،كل اللي اعرفه أننا بقينا نسمع صويتك و كلام وحش كتير بينك وبين محمود وفي يوم لقيتك نازلة الشارع بهدوم البيت ووشك مليان دم وشعرك منكوش  وحافية ومحمود نازل وراكي بالحزام عايز يكمل عليك ضرب اخدتك في البيت عندي وكلمت اخواتك جم خدوكي بعدها حماتك وبناتها طلعوا كلام وحش كتير عليك، في الشارع كان الكل متأكد أن محمود هيتجوز بنت خالته البت الهبلة دي ،اصلها من ساعة ما مشيتي وهي كل يوم في شقتك ، بس فجاة صحينا من النوم لقينا وفاء قاعدة في شقتك ومعهاعيل صغير يجي تلات سنين كدا وبتقول ابن محمود ،وانهم كانوا متجوزين وهي خبت علشان انت كنت تعبانة وعندك حالة نفسية

 _محمود كان متجوز وفاء عليا وعندهم ابن معقولة ،وحالة ايه النفسية دي اللي عندي دانا عمري ما اشتكيت من حاجة

 _بصراحة يا بنتي محدش كان فاهم بس انت قبل الطلاق كنت بتصرخي بليل كتير  وحماتك كانت بتقول انك بتكسري في الشقة وحاولتي تقتليها ،بس انا مصدقش الكلام دا ،حماتك وبناتها طول عمرهم بيغيروا منك حتي البت وفاء صفراوية وماشيها بطال ،يمكن كان بيشربوكي حاجة ولا عملوا فيك حاجة وحشة الله اعلم ،حماتك مخها تعبان اصلا

 _تعبان تقصدي ايه يا حاجة 

_حاجة سامية شوفي كدا مين ها.....  سماح ............قصدي دكتورة سماح

 _ايوة يا دكتور محمود عايز ايه ؟؟...دكتور .... ......دكتور كان دخول دكتور محمود الحجرة فجأة أشبه لحظة توقف الزمن ،وعاد لاو ل يوم رآها في الجامعة نظراته لها فيها حاجات كانت زمان موجودة ،اخر مرة راها كانوا أعداء ،كانت أشبه بجثة كان كل ما يهمها أن يطلقها حتي لا تموت علي ذمته وهو أيضا كان بيكرها ومش طايق يشوفها ،كان يراها أشبه بالقردة أما اليوم فهي مختلفة أشبه بالقمر ،جميلة رقيقة حتي خجلها ونظرها الذي اخفضته وجهها الذي احمر فزاد جمالها جمال،كانهما في دنيا تانية 

_سماح وحشتيني اوي اوي _بتقول حاجة يا دكتور ،هو انت عايز كشف ايه ؟دكتوووووووووووووور _فيه ايه يا حاجة 

_حضرتك يا دكتور عايز ايه ؟

_عايز  أيوة انا عايز اعرف ...تشربي ايه يا دكتورة سماح 

_دكتور محمود عايز ايه

 _اه عايز كشف الممرضات اللي...._مالك يا دكتور مش مركز ليه الحاجة سامية بتسألك عايز ايه صعب اوي ترد عليها التفت محمود ليجد وفاء تقف تسد باب الدخول متنمرة وكأنها تنوي علي خناقة ،وهي ايه أستاذة في الخناقات لا يهمها كونها دكتورة ولا مكانة جوزها ولا شكلهم ادام الناس علي طول تفرش الملايا وكرامتك يا محمود تتبعتر كان يوم اسود لما لعبت بديلي معاك يا شيخة،اخدها من قاصرها وامشي انا مش ناقص فضائح ،

لف محمود وخرج من الباب مسرعا ضاربا وفاء في كتفها ،كانت تتمني أن تمسح به البلاط لكن مش وقته وجود سماح جعلها أشبه بقطة فوق صفيح ساخن ،منظر سماح الجديد ومكانتها تشعل قلبها حقد وهي تلتقط اخبارها من بعيد ،فهي مازالت تراقب فيسها لتعرف اخبارها ،دايما بتبقي احسن منها ،مع أنها أقل منها في كل حاجة سماح لبخة وخيبة ،هي بس يمكن تكون دحيحة شوية ،مش عارفة الناس بتحبها علي ايه لولا شوية عمليات التجميل والدهان اللي علي وشها كانت بقيت اجمل منها ،طبعا العز اللي هي فيه ،اه لو حماتي ربنا يخدها ونورث وافوق بقا لنفسي ،هو صحيح مش كتير بس الواحد يخرج من قرف كل يوم ما علينا ،نشوف الهانم جاية ليه ؟!

_اهلا يا دكتورة اي رياح حدفتك علينا ،ايه قلتي عايزة اتفرج علي قرف المستشفيات الحكومية،ولا نفسك جزعت من كتر العسل والهنا اللي انت عايشة فيه ،وقعتي واقفة خالد طول عمره طموح وشغال عرفتي توقعيه ،وقعتي واقفة ،مبروك عليكي 

_ايه دا بجد .....الله يبارك فيكي ،طبعا الفضل ليكي ،لولا انك خطفتي جوزي وخربتي بيتي مكنتش اتجوزت خالد ولا عرفته اصلا ،هو ابنك عنده كام سنة يا صاحبتي وصديقة عمري ،كنت بتقومبني علي محمود وانت متجوزاه ،ولا كنتوا مقضينها سوا وانا زي الهبلة مصدقاكي ،محمود ابن أمه ،محمود ميتعشرش،محمود محمود كل القطط الفطسة كانت في محمود اومال اتجوزتيه ليه ها ردي عندك رد 

_ايه دا بجد مكنتيش اتجوزتي خالد ولا عرفتيه قولي كلام غير دا،خالد بيحبك من ايام الجامعة وعينه كانت منك من زمان ،انت فاكرة أني مش عارفة انك عملت الشويتن دول بتوع الجنون علشان محمود يطلقك وتتجوزي خالد بعد ما بقا عنده مستشفي وساكن في قصر ،اما محمود انا مضربتوش علي ايده هو اللي جه وباس الايادي علشان اتجوزه بعد ما عرف انك مجنونة ومفيش فيك امل ،انا طبعا مردتيش اقول علي فيها وقلت إداري علي صديقة عمري

 _انت بتقولي ايه يا سافلة هو انا كنت اعرف خالد من فين قبل كدا ؟!

_  خالد عبد الحميد كشك ايه بتستهبلي عليا ،اعمليهم علي غيري داحنا دفعة واحدة ،هو علشان غير شكله وبقا زي نجوم السينما كدا خلاص هننسي الماضي،ايه نسيتي بكبوظة

 _بكبوظة خالد عبدالحميد كشك مش ممكن مش ممكن ازاي انا 

_فيه ايه يا هانم انت جاية تلعبي علينا ليه ؟انت عايزة مننا ايه سيبنا في حالنا ،جاية تخربي بيتيسماح دماغها لفت زيادة ،جاءت بسؤال ورجعت بأسئلة ،لم تستطع أن تكمل تجميع أفكارها لقد عاد محمود وهو يبكي وجسمه ينتفض ،اتجه الي سماح وكأنه لا يوجد غيرها ليمسكها ويرمي نفسه في حضنها وهي واقفة كتمثال لا تفهم ماذا يحدث 

_محمود انت اتجننت انت بتعمل ايه ،انت ازاي تعمل كدا قدامي تمالك محمود نفسه وابتعد عن سماح قليلا وبصوته الباكي

 _اسف يا دكتورة ،اخويا شعبان مات

 _لا حول ولا قوة بالله العلي العظيم ربنا يصبركم يا بني شعبان الله يرحمه دا كان نسمة ،نقول ايه اجمد كدا انت راجل 

_الله يكرمك يا حاجة سامية ،انا هروح دلوقتي علشان الدفنة ،هتيجي يا سماح ،هو كان بيحبك اوي _اكيد هاجي ،الاستاذ شعبان طول عمره راجل محترم معي ،ومشفتش منه حاجة وحشة 

_اه يا ني معقولة شعبان مات دائما كان بيقول مفيش ست دخلت بيتنا زيك يا وفاء دانتي ست الستات ،عمري ما شفت اخويا فرحان غير لما اتجوزك  الجميع ينظر إليها وكلمة كداااااااابه مرسومة في عيونهم ولكن لا المجال ولا الوقت يسمح بتلك المسخرة حمل محمود وأخوته أخاهم لداخل القبر وعيونهم تملأها الدموع  وانتظر المشيعون أكثر من نصف ساعة لا محمود خرج ولا إخوته حتي بدأ يدب القلق في قلوبهم ،فنادوا عليهم ،ليخرجوا وعيونهم يتطاير الشرر منها ،امسك محمود بالتربي وكاد يخنقه والناس تحاول أن تخلصه من يده ،لا احد يتكلم والناس مش فاهمة فيه ايه

_ايه دا اللي موجود تحت ،فهمني دا ايه ؟!

_انا ماليش دعوة أسألك الست والدتك انا عبد المأمور ،انا راجل غلبان محمود والشرر يتطاير من عينه يكاد يقتل الرجل بنظراته

 _كمل دفن وهات المفتاح وحسك عينك تدخل المقبرة دي تاني انت فاهم خرج محمود كالمجنون حاول إخوته أن بمسكوه ولكنه كان أسرع منهم فاختفي دخل محمود عزا النساء واتجه الي أمه  وفتح يده ليرمي أشياء أمامها 

_دا ايه يا حاجة ؟!نظرت امه القصاصات والصور والعرائس المرمية ،لقد نسيتها تماما ،موت شعبان جعلها تنسي أن تطلب من التربي أن يزيلها ،امسكت والدته وجهها تداريه وبدأت في البكاء

 _اه يا شعبان موت وسيبتني لاخوك يصرخ في وشي دا أخرت تربية وتعبي معاكم اه ياني ،مش كفاية قهرة قلبي عليك في نفس الوقت كانت سماح وابنتها الكبيرة قد دخلوا العزا لتلتقط سماح صورة فرحها وقد وضع عليها اقفال وكتب عليها فراق جنون طلاقك كرة وقصاصات  أخري عليها نفس الكلام وعروسة قماش عليها صورتها ووضع عليها دبابيس مع أوراق علي كل دبوس عليها نفس الكلمات البشعة تنظر سماح لمحمود ومحمود ينظر لامه تارة ولها ولابنتهما تارة أخري

 يتبع ,,,,,,,

دكتورة جيهان محمد 

الصفحة الرسمية حكايا جيهان

#هو ايه اللي جري ؟!

#جيهان محمد

Comments
* The email will not be published on the website.