فرح ابنى -5


فرح ابني ......5

فارس يمسح اثار اظافر فيروز عن وجه أمه والغضب يشتعل داخله ،هو يكره فيروز وابنتها وحياتهم وفيلاتهم التي طرد منها هو وجدته وأمه وأخواته ،يذكر هذا اليوم الذي صممت جدته أن تذهب بهم الي الفيلا ليصبح لهم حقا فيها ،انتظرت جدته كثيرا أن تتحرك ضحي وتطالب بحقها وحق أبنائها،ولكن ضحي ظلت صامتة ،رضيت أن تبقي كالبيت الوقف زوجة مع ايقاف التنفيذ ،مراد عاش في الفيلا مع فيروز وتركهم في البيت القديم ،اي تواصل يحدث من خلال والدته ،اما الاولاد وضحي مش في الحساب اصلا ،انتهزت جدته خبر ولادة فيروز للتؤام حتي صممت علي أن يذهب الجميع لزيارة فيروز ،حاولت ضحي التملص لكن الجدة صممت هم الان عائلة واحدة

_فيروز ضرتك و وانت رضيتي بكدا وهي ولدت لازم نروح نبارك لها ،لازم الولاد يعرفوا مرات ابوهم وإخواتهم ،ولادك لهم حق في ابوهم وفلوسه بلاش تضيعي حقكم

 صمتت ضحي ورضخت لكلام حماتها ،تعلم أنها تحاول تستفزها لتطلب حقها من مراد ،لكن الحق الذي تريده ليس مكان في حياته بل مكان في قلبه وهو اوضح لها جيدا أن قلبه لفيروز لوحدها ،اذا الحرب خاسرة لا فائدة من خوضها .

ذهبوا جميعا ،كانت فيروز كملكة متوجة وورائها الشغالات تحمل التؤام أما علياء تجلس وكأن البيت بيت والدها وليس والدهم ،تعاملهم  كالكلاب الجربانة،تشمئز منهم وتخاف أن يقترب منها اخواته البنات اللاتي حاولن الاقتراب لعروستها التي شدت نظزهم من اول لحظة ،حتي مراد تملل لوجودهم وظهر عليه الانزعاج لحضورهم،الوحيد الذي رحب بهم هو خالد الشرنوبي عم علياء وقريب فيروز وشريكها في الاعمال،وصديقها الانتيم،وربما كان سيكون شئ اخر ولكن خالد رفض،هو لن يكون مكان أخيه ابدا ،ففضلت أن يبقي جانبها كصديق وشريك   ،فرضته فيروز علي مراد رغم انزعاجه من وجود اخو زوجها السابق ولكن فيروز أرادت أن تشركه لتجبر طليقها  ليدفع جزء من رأس المال باسم ابنته ،وافق طليقها محسن الشرنوبي ،هو في الاول رجل اعمال لا يهمه الا النجاح والشغل ليس فيه عواطف هو فعلا أراد أن يشارك مراد ،مراد يصعد بسرعة الصاروخ ،وهو أيضا مل من فيروز وتحكماتها وطلاقهم جاء علي هواه ،فيروز تحتاج رجل تأمره فيطيع وهو ليس هذا الرجل يكفيه يومين عسل معها .

تقريبا طردوا من الفيلا مع ابتسامة تائهة علي وجه مراد ووعد بأنه سيأتي قريبا لزيارتهم ،خرجوا وقلب جدتهم مقهور،كانت تظن أن مكانتها لدي ابنها تجعله يصلح هذا العوج في حياته ويعدل بين زوجتيه ولكن للاسف،واحدة قادرة ومصممة تأخذ كل شئ مهما كان الثمن والاخري طيبة أصيلة صحيح لكنها لم تتعود أن تطالب بحقها ،تتخيل أن حقها سيأتي لها بدون طلب ولم تدري ان الحقوق تضيع بدون مطالبة ،وبينهم رجل مسحور بتلك الجميلة وعالمها،وقدراتها ،سحرته وانسته أن يحكم عقله وضميره ،ذهب وراء هواه ،امه تعلم جيدا أن مهما طال الوقت سيدفع ابنها ثمن هذا الهوي غاليا فما يفعله لا يرضي ضمير أو دين  ،ولم تعيش جدته بعد تلك الزيارة بل عادت مريضة ،كسرة قلبها ظهرت علي جسدها فجعلته ينهار ،بقيت اسبوعين طريحة الفراش وقبل أن تموت وصت فارس أن يعيد حق أمه وأخوته وأن يحافظ علي والده فهو مريض بالعشق والعشق داء ليس له دواء .

ماتت جدتهم ،واحسوا بوجع اليتم والقهر ،لكن الله رحيم ،خرجت الجدة وحل مكانها خالد الشرنوبي الذي رائف بحالهم عندما راهم يطردوا من بيت مراد فاصر علي توصيلهم والاطمئنان عليهم ،تواصل معهم منذ هذا اليوم ليصبح كأنه فرد من العائلة ،لو يختار المرء والده لاختار فارس أن يكون خالد وليس مراد .اتي خالد بالدكتور ليفحص وجه ضحي ،واضح علي ملامحه الاهتمام بها وخوفه لا تخطؤه عين ،نعم خالد يخاف عليها من اول يوم عندما رآها كانت عيونها مكسورة حزنها واضح تحاول بشدة أن تخفيه ،صمتها الحزين جذبه ناحيتها وما سمعه من حماتها عنها جعله يحترمها ويقدرها هي من وجه نظره عملة نادرة لا توجد في هذا الزمان ،قدر تضحياتها من أجل اولادها وقرر مساعدتها ،صحيح ان مراد منعها من الزواج مرة أخري لكنه لم يكن يرسل ما يكفي أولاده ليعيشوا في مستوي محترم ،كرامة ضحي منعتها أن تطالبه بألمزيد وكان الحل أن تعمل ضحي وساعدها خالد هي خريجة حقوق فلتعمل كمحامية في مكتب زميل خالد ،اوصاه وطلب منه أن يشغلها معه كخدمة ،خدمة شكره صديقه عليها ،ضحي عملت بكل جد واجتهاد ،اخفت وجعها وحزنها في عملها وتربية أبنائها  .

عاد محسن ومعه الاستاذ كمال المحامي ومعهم دكتور اخر وليس اي دكتور بل دكتور محمود وهو دكتور تجميل كبير التفوا  حول ضحي للاطمئنان عليها

 _استاذة ضحي لازم انقلك المستشفي 

_مفيش داعي يا دكتور مجرد خدوش 

_معلش عايزين نطمئن عليك 

_ايه يا دكتور هو وشي اتشوه ولا ايه ؟! هههههه كدا انا اتوغوشت ،لا كدا هاتولي مرايا  _لا لا ابدا وشك زي ما هو زي القمر ،دانتي جمال رباني ماشاء الله

_خلاص مفيش مشكلة دول خدشين وخلاص بلاش دلع ومياصة ،الموضوع خلص قالها مراد والضيق يظهر في صوته ولكن لم يهتم أحد بكلامه 

_الاستاذة ضحي مش اي حد دي  ولازم نطمن عليها ويا سيدي خليها تدلع ،والله نفسي اشوفها بتدلع شوية ،فيه ايه يا استاذة مش عايزة نعمل معاك اي واجب ولا ايه ؟!دانتي حتي ام الكرم والأصول ،وجمايلك ملاش حد قالها كمال وهو ينظر لضحي بنظرات احترام ومودة 

_عندك حق يا استاذ كمال الاستاذة ضحي لازم تيجي المستشفي واعملك تشيك اب كامل ونطمن عليك ،مخافيش انت مش محتاجة اي عمليات تجميل انت قمر لا مش قمر دانتي بدر منور،لو كل الستات زيك كدا كنا قعدنا في البيت عاطلين   ضحك الجميع  الا مراد ،احس بالضيق والزهق ،كل هؤلاء الرجال حول ضحي ونظراتهم لها تشعل نيران داخله يستغربها ،اول مرة ينظر لضحي ليراها جميلة ،ربما لانه يراها من خلال نظرات رجال آخرين وربما لأن غشاوة فيروز انكشفت من علي عينيه أو ربما لأنه الان ضعيف ويحتاج الي من يستند عليه وهو في قراره نفسه يعلم جيدا أنها أفضل من يسنده.أحست ضحي بالخجل واحمرار وجنتيها ،هي لم تتعود علي سماع المديح ولم تحاول أن تسمعه من أحد من قبل كان نفسها أن تسمعها من رجل واحد فقط  ،احمرار خدها زادها جمال وصمتها جعل الرجال يصمتون احترام لها 

_خلاص مفيش مشكلة انا هكتب لك بعض الكريمات لتمحي اثار الخدوش

 _يا ريت بسرعة اصل الاستاذة عندها قضية بعد يومين بس ايه من أهم قضايا الساعة وباذن الله هتكبسها كالعادة ومش معقولة تقف قدام القضاة بالخدوش دي 

_متقلقش يا استاذ كمال ضحي من احسن المحامين ومجرد وجودها في المحكمة هيخلي القاضي يؤمن ببراءة المتهم ،سمغتها معروفة 

_ارجوكم يا جماعة كفاية انا كدا هتغر  واخد في نفسي قلم تدخل محسن في الكلام _استاذة ضحي انت انسانة محترمة وانا بقدرك جدا ،ممكن نتكلم في اللي حصل النهاردة،يرضيك اللي عمله فارس والفضيحة دي حاولت ضحي أن تتكلم لكن مراد سبقها وهو ينظر إليه بضيق 

_الكلام دا كلام رجالة واعتقد انك تتكلم معايا انا ولا ايه؟

_خلاص حلها يا مراد ........بيه قالها محسن وواضح من صوته التهكم والاستهترار بمراد _الحل عندي انا يا محسن......بيه لو عايزني أكمل الفرح تيجي علياء وفيروز هانم  تعتذر لامي واخواتي علي المعاملة القذرة اللي اتعاملوا بها  معاهم وتعرف من دلوقتي امي واخواتي فوق راسي واحترمهم  ليا يبدأ باحترامهم لهم ،انا مش الراجل اللي اخلي زوجتي تقلل من احترام امي ،اللي مالوش خير في أمه مالوش خير في اي حد

 تململ محسن ولم يدري كيف ينفذ كلام فارس ،علياء لا يمكن أن تعتذر لهم بل شرطها لتكمل الفرح أن يبوس فارس رجلها ورجل امها أمام الناس ،لن يستطيع أن يجبرها علي الاعتذار ابدا ولكنه يحتاج لإكمال الفرح وعدم خسارة فارس ،فارس الان الحصان الاسود الفائز ،ففي خلال سنوات تحول فارس من سائق لعربية ابنته لرئيس مجلس الإدارة واصبح يتحكم في كل الشركات التي بينه وبين مراد وفيروز ،فيروز تلك اللعينة التي أوقعتهم في هذا ففي غيابه ومرض مراد جلست علي كرسي الإدارة وافسدت المشاريع بغبائها وكادت تدمر الشركة ويقبض عليها للمخلفات التي عملتها وكان حل المحامين  أن يكتبوا الشركة باسم اي حمار يشيل الليلة ولم تجد غير دلدولها فارس الذي ما أن تحولت الشركة لاسمه وجلس علي الكرسي حتي تحول من دلدول بعقلية اقتصادية جبارة   وتحولت الخسائر الي مكاسب كبيرة،انتعشت الشركة وأصبحت في افضل حالتها ،الان أصبحت أصابعهم جميعا تحت ضرس فارس ولازم يزوجه ابنته ويهادن معه ،كيف يفعلها ؟!!!

يتبع,,,,,,,,,

تأليف \ دكتورة جيهان محمد 

 #فرح ابني 

#جيهان محمد

Comments
* The email will not be published on the website.