فرح ابنى -4


فرح ابني ........4

يراقب مراد ضحي من بعيد ،يري وجهها لحظة ينور ولحظة أخري يري تلك النظرة التي رآها منذ أكثر من خمسة عشر عاما ،يوم أن عاد بعد وفاة حماه ،انشغل مع فيروز ونسي أمه وأولاده حتي ارسلت أمه أكثر من مرة ليأتي ولكنه لم يكن يستطيع أن يبتعد عنها كانت مكسورة لوفاة والدها ،فيروز لم تتعود علي مواجهة الظروف الصعبة ،تصبح أشبه بالقطة المبللة في يناير تحتاج أن يضمها ويحتاج هو أن يحتضن ضعفها ليحس بقوته ،الان عليه أن يتركها ليعود الي هذا الحي الشعبي الذي مازالت والدته تصر علي البقاء فيه مع ضحي واولادها ،المشوار ثقيل علي قلبه ،لا يريد أن يواجه ضحي يعلم أنها ستعلق علي احتضانه لفيروز امرأة نكدية هتبدأ بلومه وتكيل له الاتهامات لم يعد يطيق أن يسمع صوتها لولا والدته لطلقها وتخلص من تلك الغلطة .

دخل مراد الشقة ليجد ضحي تجلس بجوار ابنها تذاكر له ،لم تتحرك من مكانها ولا كأن شبح دخل ،لم يهتم دخل لوالدته ليراها ،جلس يراضيها ويحاول أن يضحكها لم تستطع أمه أن تغضب من ابنها الوحيد مهما فعل ،ارسلت ضحي الغداء ليأكل مع والدته ، دخل مراد لضحي ليجبر بخاطرها كما طلبت والدته ولكنه لم يجدها خرجت من البيت كله ،احس براحة فليهرب قبل أن تأتي وتنكد عليه .

خرج من البيت فرحان أنه لم يحدث أي نكد ولكن نظرة ضحي ظلت عالقة في ذهنه ،نظرة لم يقدر أن يفسرها غير يوم أن انقلبت به العربية وأصبح عاجز لا يقدر علي المشي ،كان يظن أن فيروز ستبقي بجانبه ستحتضنه كما احتضنها في وقت حزنها وضعفها ،الان هو ضعيف ويحتاجها ولكنها لم تحاول أن تغير أسلوب حياتها ولو قليل من أجل ظروفه ،مازالت خروجتها وفسحها والنادي والشوبنح ،لم يتغير غير وجود ممرضة ومساعد شخصي تصرخ عليهم مع باقي للشغالين في الفيلا،وذهابها للشركة لتجلس علي كرسيه وتتحكم في شغله وتخسره بعض الأموال بغبائها ،لولا وجود فارس الذي امسك بالامور بين يده ليوقف نزيف الخسائر ،لاول مرة يشعر بامتنانه لضحي لأنها أنجبت ابنهم كان سند له ولكن في الشركة فقط ،يستطيع أن يتكلم معه عن الشغل لساعات ،فارس نفس دماغ مراد ولكن يري في عينه تلك النظرة مختفية بين نظراته تظهر كلما حاول أن يقترب منه ويتعامل معه كابنه. رأي تلك النظرة في المرايا تظهر علي وجهه بعد خروج فيروز رغم احتياجه لها ،تخيل له أنه يري وجه فارس ووجه ضحي مرات عدة بجانب وجهه ،احتاجت إليه ولم يكن موجود لم ينسي أنه عرف بعد شهرين موت حماته ،احس بخوف شديد ورعب عندما قابل استاذه وجارهم صدفه 

_البقاء لله يا مراد يا بني ،الحاجة كانت طيبة 

 لم يفهم فارس ماذا يقصد جارهم ولكنه احس برعب من مات ،يعلم أن والدته مريضة طلبت منه أن يحضر ليراها بقالها فترة تطالبه بالحضور هل ماتت والدته ،احساس بالرعب اجتاحه جعله يدخل البيت مسرعا ليري والدته فيحتضنها بقوة 

_الحمد لله انت بخير ....اومال استاذ منصور بيعزينا في مين ؟!مين مات

 _يمكن في خالتك ام ضحي ،اصلها ماتت من...

_البقاء لله ،طيب انا هبعت فوزي يعمل الإجراءات ويشوف هنتصرف ازاي ؟!

_اجراءات ايه يا بني وهتتصرف في ايه ؟! حماتك ماتت من شهرين وزيادة ،متقلقش ضحي وأهل الحتة قاموا بالواجب جلس مراد ليستوعب ما تقوله أمه ،لاول مرة يلاحظ أن ضحي بقالها فترة لم يراها ،كلما جاء للبيت تكون برة

 _هي ضحي فين ؟؛وليه محدش قالي وقتها ؟!

_يا قلبي يا بني سلامة الشوف، شوف موبايلك كدا ضحي كلمتك كتير ولا مرة رضيت عليها ،الست تعبت ودخلت المستشفي و لفت علي الدكاترة حتي ضحي باعت دهبها علشان تكمل مصاريف العلاج ،نسيت يا مراد  ام ضحي وأبوها  عملوا معانا ايه وابوك ميت ،كام  مرة وقفوا جنبنا وقسمونا اكلهم وشربهم ،حتي يوم ما طلبت بنتهم متعبوكش في حاجة و خلوا التقيلة عليهم والسهلة علينا  

._وانا مقصرتش معاهم انا اتجوزت بنتهم علشان ارد لهم الجميل .نظرت له أمه وفي عينها نظرة حسرة :ترد الجميل ؟وردته !!!!!!

قولي كدا ازاي رديته !!

كسرت قلب بنتهم اللي بتحبك وبتعشق تراب رجليك ،اللي استحملت فقرك وقلة حيلتك وعمرها ما اشتكت ،رضيت بيك  انت فقير ،مش بس فقير في الفلوس لا فقير في المشاعر ،عمرك قلت لها كلمة حلوة ،عمرك  اخدتها في حضنك ،عمرك عرفت عن تعبها وشقاها حاجة ،كل حاجة بتعملها كأنك بتعاقبها علي حبها ليك وجوازها منك ،حتي يوم ما ربنا كرمك وبقي معاك فلوس اول حاجة عملتها كسرت قلبها وقهرتها ورحت اتجوزت اللي باعتك وانت فقير واتجوزتك وانت غني

 _فيروز بتحبني

 _لو بتحبك كانت وقفت جنبك وسندتك علشان تكبر مش تيجي تحصد زرع غيرها 

_يا ماما انت فاهمة غلط ،ابوها غصب عليها 

_ههههه غصب عليها بجد يا شيخ واللي زي فيروز دي تغصب علي بلد ،دي لو كانت عايزاك كان ابوها نفذ لها اللي هي عايزاه ،حاسب يا بني ،مراية الحب عامية ،انت بتبرر لها أفعالها زي ما ضحي كانت  بتبرر لك أفعالك 

 ._ههه انت لسه مصممة أن ضحي دي بتحبني ،هي بتعرف تحس اصلا ،انا بتهيألي أنها زي الإنسان الالي بتنفذ اللي بيطلب منها وبس ،دي بتحس دي ،دي عمرها ما رضت عليا ،عمرها ما رجعتني في اي حاجة أقولها ،امين امين ،انسانة بلا شخصية ،دي حتي ما ثارتش ولا صرخت يوم ما اتجوزت عليها ولا كأن فارق معها حاجة ،طيب تطلب الطلاق كدا وكدا  تعمل نفسها زعلانة حتي ،لا ازاي  شبكي فيا زي القرضاة مش عايزة تحل عني ._خاف ربنا يا مراد ،دا جزائها لأنها بتحبك ومش عايزة تخسرك ،انت فعلا مش فاهمة حاجة ،يا خوفي لبكرة تندم علي عمايلك وتدور علي ضحي متلقهاش ،ضحي قلب من الماظ غالية واصيلة بس لو انكسر مش هتعرف تصلحه ابدا ،ضحي مراتك زي فيروز ولها حقوق عليك ،روح يا بني شقتهم هي بتقعد هناك لما  انت بتيجي هنا ،روح أجبر بخاطرها مالهاش حد غيرك دلوقتي علشان خاطري يا بني .فتحت الباب وهي تداري دموعها ،لاول مرة يحس أنه متهم أمامها ،لم تقل له أي شئ ،صمتها أحرجه ،لم يعرف ماذا يقول ،صرخ فيها ليداري ضعفه 

_انت ازاي متقوليش  ليا أن امك ماتت ،ازاي معرفش غير دلوقتي ،دي أفعال ست محترمة نظرت له وفرت دمعة لم تقدر أن تحبسها 

_الناس تقول عليا ايه دلوقتي توقفت دموعها وكأنها اختنقت وعادت تلك النظرة التي أتعبته _متقلقش يا باشمهندس الناس عرفت انك كنت مسافر ومقدرتش تحضر غصب عنك ،صورتك محفوظة ادام الناس

 _تقصدي ايه ؟!وايه الطريقة اللي بتتكلمي بها دي ،انت بتعاقبيني علشان شوفتيني مع فيروز ،عادي ،دي مراتي وأبوها مات كنت بواسيها _عادي

 _يا سلام تقصدي ايه ؟!

_عادي وطبيعي اي راجل   يقف جنب مراته لما ابوها يموت أو تكون في شدة ،دا الراجل بجد طبعا .نظرة عيونها واتهامها له جعله يتذكر يوم وفاة ابوها حاولت ترتمي في حضنه ولكنه ابتعد عنها وتركها وحيدة بحجة أنه هيشوف هيعمل ايه في الدفنة 

_ضحي انا اسف ...حاول الاقتراب منها شفقة عليها من حالتها ،ابتعدت 

_خلاص يا باشمهندس مفيش مشكلة  

_ضحي انت مراتي ومسئولة مني انا هحاول اقسم وقتي بين هنا وهناك

 _لا

 _لا ،لا ايه؟! 

_شوف يا باشمهندس ،الوقت زمان ماكنش مناسب اني اتكلم معاك في حياتنا ،انا متكلمتش علشان امي ،خفت لتموت من الصدمة لو عرفت ،بس خلاص هي ماتت،وانتهي الموضوع ،والدتك علي عيني وراسي،تيجي تشوفها في أي وقت واولادك كمان ،لكن جوازنا انتهي خلاص ،هو كان غلطة انا اللي فهمت غلط وعيشت في كذبة من اختراعي ،انت مغلطش ،انت موعدتنيش بشئ،غلطتك الوحيد انك اتقدمت ليا  وقلبك وروحك مع واحدة تانية ،ليه اتحوزتني وانت مش بتحبني ،ليه ؟!لو انت بتحبها كنت فضلت عايش علي ذكراها لحد ما تنساها أو ترجع لك،انا ذنبي ايه أعيش معك وانت مش معايا ،عمري يضيع وانا مستنية تحس بيا تعيش معايا ،طلقني وروح لها هي أحق بيك مني 

_ضحي انا مقصدتش اني اجرحك بس انا 

_بلاش كلام لو سمحت ،خلاص خلصت كدا روح عيش حياتك زي ما تحب وانا هبدأ من جديد واشوف حياتي 

_تشوفي حياتك يعني ايه يا هانم تقصدي ايه ؟؛ايه عايزة تتجوزي تاني

 _مثلا 

_اسمعي كويس لو عايزة تتجوزي تنسي اولادك خالص ،مفيش راجل غريب يربي اولادي فاهمة عايزة اولادك تقعدي تربيتهم وانا مش هطلقك ،لو عايزة طلاق قرري هتعملي ايه ؟!

خرج مراد من البيت وهو يغلي ،مجرد فكرة أنها ستتزوج رجل تاني أشعلت النار في عقله،  وترك ضحي ودموع القهر والحزن تحررت ونزلت بدون حساب ،لا تستطيع أن تبتعد عن اولادها ،حقا هو اناني كيف لم تره هكذا من قبل ؟هي من أخطأت في حق اولادها عندما اختارت لهم اب اناني مثله ولا تستطيع أن تعاقبهم وتبتعد عنهم فيصبحوا يتامي والوهم وأمهم علي قيد الحياة ،فلتبقي علي ذمته الي أن وتطمئن علي اولادها ويوم أن يقفوا علي أقدامهم سيكون لها حق الاختيار

 .يتبع ..........

دكتورة \ جيهان محمد 

الصفحة الرسمية حكايا جيهان

#فرح ابني 

#جيهان محمد

Comments
* The email will not be published on the website.