View My Stats

المحلل - 20



المحلل .........20 

هنا اختطفتها نظرات محمود لها ،وتقي تترقب رد من محمود بينما حسين ينظر لحبيبته ومحمود يحس أنه عاري بينهم ،والجو مشحون ينذر بأزمة مرتقبة،الصمت صوته عالي بينهم لم  يقطعه الا دخول اخو هنا ،ماان رأته زوجته حتي تهللت وزغرطت لتفرحه بحل الأزمة وتنهي الجو المشحون لينشغل الصغار بمجئ ابيهم ويحكوا له عن ما أحضرته لهم عمتهم ودكتور محمود ،رحب الاب بمحمود وحسين ونظر لهنا لا يعرف كيف يتكلم معها وهي واقفة حائرة لا تعرف ايضا ،انقذتها زوجته عندما دفعتها لحضن أخيها وهي تنظر له نظرة فهمها علي الفور .

_ايه يا بابا من بقي احبابه نسي بناته ،لاحظ أن فيه عروسة هنا ،شايف تقي واقفة مستنيه ازاي .ضحك الاب من كلام خلود الذي يكسر الجو المتوتر الذي لا يفهمه ،امتدت يد خلود لتقذف اختها داخل حضن أبيها بالقوة وتغلق  الدائرة باحتضانها وعمتها وأبيها ،واسرع الاطفال التفوا حولهم والام تطلق الزغاريط فرحة بلم الشمل وفرح ابنتها .كل هذا يتابعه حسين ومحمود الذي أشار إليه ليخرجوا ،لكن الام صممت أن يتناولوا العشاء معا هذه أول مرة يكون لديها اكل قيم تستطيع أن تتفاخر به أمام زوج ابنتها المستقبلي حتي أنها اقترحت أن تأتي ام حسين أيضا ارضاء لحسين الذي مازال يتابع تقي وتصرفاتها التي تثير غيرته وسخطه ،نظر ابو تقي لزوجته متعجبا  من ثقتها الزائدة .مر العشاء سريعا بين نكات خلود وهجوم الأطفال علي الطعام وفرحة الامهات بزواج أولادهم وصمت الباقيين وغرقهم في أفكارهم .

_تأخر الوقت باتي النهاردة هنا يا هنا وبكرة روحي .

_وهي الست هنا هتقدر تبات علي فرشتنا القاسية يا امي .نظرت لها هنا وردت علي زوجته أخيها :مفيش مشكلة ننام هنا النهاردة لو تقي هانم معندهاش مانع اجرب فرشتها.أصرت ام تقي أن تخرج هنا معهم في تكمله شراء احتياجات بيت العروسة والفرح ،لم تستطع تقي الاعتراض امام فرحة والديها بوجود هنا وسطهم رغم احساسها بالغضب وخصوصا مع تواجد د محمود معهم باكثر من حجة غير مقبولة بالنسبة لها ،حاولت هنا كسر الحاجز بينها وبين تقي بشراء بعض الاحتياجات كهدايا لها ،كان هذا علي قدر فرحة ام تقي علي قدر غضب تقي نفسها منه .كانت ام تقي تفرح بتلك الهدايا ولكنها مع الوقت بدأت تستحي وتخجل من هنا .

_كفاية يا هنا كدا ،انت دفعت كتير .

_ولا يهمك يا أبلة كله علشان فرح عروستنا .تدخلت زوجة أخيها الاصغر التي أصرت علي الحضور معهم ومعها اختها المطلقة وفي اي فرصة تحاول أن تجعل هنا تشتري لها وابنتها وحتي اختها أي شئ لا يهم ،المهم أن تحصل علي اشياء مجانية ،لم ترفض لها هنا طلب ولكنها بدأت تفهم من حولها بعضهم يأخذ منها لاحتياجهم والآخر الطمع صفة أصيلة لديهم ،لكن لم يكن وقته أن توقفها عند حدها يكفيها أن ابنتها تشعر بالخجل والإحراج من افعال امها وخالتها ،اخذت هنا ابنة أخيها في حضنها .

_وانت يا قمر لازم تشتري لك فستان جميل .

_اكيد طبعا تعالي يا ملك بصي الفستان دا حلو لا دا احلي ._

شكرا مش عايزة حاجة .

_متخافيش عمتك هتحاسب عليه مش كدا يا هنا يا حبيبتي .

_ايوة انا اللي هحاسب اختاري اللي تحبيه يا ملك .

_شكرا يا عمتو مش عايزة .نظرت امها وضربتها علي ظهرها حتي كادت أن تسقط ارضا ،اخفت الفتاة دموعها ،لكن خلود أسرعت وتقي يحتضنها .

_شوفي يا ملك عمتك اشترت ليا فستان جميل وكمان لدنيا وشوشو .

_بنات العيلة كلها فستانيها عليا مش انت لوحدك ،شوفي دا هيطلع عليكي  زي قمر .

_عمتك حلت الكيس الحقي قبل ما يخلص ما فيه مدت   خالة ملك يدها لتأخذ فستان غالي جدا وتنظر لهنا .

_انا كمان هأخد الفستان دا .نظرت لها خلود: ما تأخديه انت حرة بس الفستان دا غالي اوي معاكي تمنه .نظرت ام ملك لهنا تنتظر منها الكلام ،لكنها تشاغلت بتليفونها وابتعدت عنهم ،هي اصلا لا تطيق زوجة أخيها ولا اختها ربما  لأنهم أتوا علي حين غفلة و رأوا سهام بملابسها الداخلية عندها أو  تعليقاتهم المستفزة دائما وغيرتهم الواضحة .اقترب محمود من هنا بعد أن ابتعدت عنهم قليلا .

_اتغيرتي اوي يا هنا .

_الدنيابتعلم،وكل يوم بأخد دروس بس للاسف مش مجانية ،بدفع تمنها من ايامي وعمري وسعادتي .

_انت سعيدة مع عصام .اتفاجات هنا بسؤال محمود ،سؤال هي نفسها تردده بينها وبين نفسها كثيرا في هذه الأيام .

_حبتيه ،عرف يسعدك اكتر مني صح ؟!

_ليه بتقول كدا ؟!

_حسيت انكي بتحبيه لما شفتك معه .

_غريبة كنت متخيلة أن موضوع الحب والمشاعر  مش مهم بالنسبة لك .

_الحب مش مهم بالنسبة ليا ؟! انت متخيلة كدا ؟!طيب ليه اتجوزتك انت بالذات ،كان فيه بنات كتير حواليا ويتمنوا رضاي ليه ؟!وايه يخليني استحمل كل تصرفاتك وتهورك وغلطاته معايا ،ايه راجل ضعيف الشخصية ولا بحب أن مراتي تأذيني ؟!قالها و وجهه يحمر بغضب وحسرة زلزلت قلب هنا .

_عمرك ما قلت انك بتحبني ،عمرك ما

_عمري ما قلتها بلساني لكن عمرك حسيتها في أفعالي ،انا يمكن مبعرفش اعبر عن حاجات كتير بالكلام ،انا راجل طول عمري بشتغل معرفش غير التعب والشقا ،لما شفتك وانت إنسانة محترمة وجادة مختلفة عن كل البنات خطفتي قلبي بخجلك وعيونك  النعسانة خطفتيني لكن لاسف انت عمرك  ما شوفتيني راجل استحق الحب .

_انت عمرك ما قلت اي حاجة قبل كدا من دي عمرك ما حسستني اني مهمة في حياتك عمرك مااتكلمت غير عن تصرفاتي الغلط عن اني أقل منك وانك اشترتني بفلوسك .

_انا .

_ايوة ،انت ليه متكلمتش قبل كدا ليه معرفتينش اني مهمة ،اعرف ازاي من غير ما تتكلم ،افهم جواك ايه افرض اني عامية ومش قادرة اترجم أفعالك ليه متتكلمش ،

وليه دلوقتي جاي تتكلم بعد ماخلاص كل حاجة انتهت ،كان قدامك عشر سنين تقول فيهم كتير ،انت لو كنت حسستني بحبك ليا ،او حتي احترامك لوجودي جنبك أو اني ليا أي أهمية في حياة الدكتور العظيم كنت اتغيرت معاك مكنتش طول الوقت احس اني مجرد جارية اشتراتها بفلوسك واني من غيرك ولا حاجة ،ليه جاي تتكلم دلوقتي ليه ؟!

_انا اسف.

_اسف علي ايه بالظبط علي انك اتكلمت دلوقتي   ولا انك متكلمتش قبل كدا ؟!انت اتكلمت دلوقتي ليه ؟!ممكن تفهمني ولا هستنا عشر سنين كمان علشان تقول .

_لما عرفت انك اتطلقتي من عصام ،قلت يمكن يكون هناك فيه يعني امل أننا يعني .اطرق رأسه في الأرض فعيونها الممتلئة بالدموع ووجعها يقتله ،الان يندم علي صمته معها ،كان يتخيل أنها ستحبه من أفعاله معها ،مع العشرة والوقت ،هو أيضا فهم اشياء كتير عندما تزوج شيماء ،كانت لعوب استطاعت أن تغوية وتعلمه عن المرأة ما جهله ،كانت دائما تنتقد أفعاله ليست كما كانت هنا تفعل بعصبية وكلام جارح ولكن كانت هي التي تلعب معه دور المعلمة ،تشرح له ما تريده بالظبط ،معها كان ينفذ طلباتها حتي تكون سعيدة،لكنه كان دائما يشتاق لهنا ويراجع أفعاله معها مع كل ملاحظة لشيماء  ،  حتي احس أنه أخطأ مع هنا التي مازال قلبه ينبض بحبها وهل له في قلبه حل ،ان القلوب تنبض بالحب غصب عننا .مشت هنا مبتعدة عنه فلم تعد تقوي علي مواجهة كل تلك الاخطاء في حياتها ،لا تعلم لماذا حياتها سلسلة من الأخطاء المتصلة ،هل لان والدتها كانت تبعدها عن كل المشاكل حتي أحست أنها اغني واجمل فتاة في العالم ولم تدرك مدي فقرهم ، 

ولا مدي بشاعة الحياة وتعقيداتها ،حتي اخواتها عندما أخذوها بعد موت والديها لم يفهموها لماذا يحدث هذا بسرعة ولماذا يباع بيتهم بتلك السرعة ،لم تفهم لماذا وافق اخواتها علي زواجها من محمود بتلك السرعة ،

لماذا عليها أن تفهم كل شئ بعد فوات الاوان ،لقد تعبت  ،تريد أن تعود للبيت لترتاح وتعود تحاول أن تراجع تفاصيل حياتها  .دخلت هنا البيت لتجد عصام فيه جالس في هدوء والورود والشموع في كل مكان ،رقص معها علي انغام الموسيقي ،احضنته فهي كانت محتاجة لوجوده الان فاحتضنها بقسوة اوجعتها بشدة .

_عصام حاسب فيه ايه ؟!

_ايه يا عمري حضني مش عاجبك ،ايه بقيت خلاص وحش ورحتي تدوري علي حضن احلي منه،ولا خلاص مابقيتش مالي عينك  ولا وحشك  سي محمود وضربه ليكي ؟!

_انت بتقول ايه ؟!

_بقول الهانم رايحة جاية مع طليقها كل يوم فسح وخروجات ولا كان فيه حمار متجوازه ،انت بتستعميني يا هنا ،بتخونيني انا بعد كل اللي عملته علشانك، انا .وقعت هنا علي الكنبة بعد أن ضربها عصام بقسوة

  _كدب والله ما حصل انا عمري ما خنتك ابدا ازاي أن...

_اومال دا ايه ؟!نظرت هنا لفيديو تظهر فيه مع محمود وهو يكلمها في المحل منذ قليل ._انا ماكنتش معه لوحدي انا كنت مع اخواتي بنشتري 

_وانت من امتي لك اخوات ،انا مشفتش لك اي أهل قبل كدا اه مش اخواتك دول اللي رموكي عليا علشان يهربوا من حملك وقرفك 

_عصام لو سمحت بلاش تغلط في اهلي .

_اهلك دول اللي بعوكي لمحمود ومحمود دا مش الشرير اللي ازاكي ،دلوقتي بقوا حلوين وطعمين وبقينا نخرج سوا انا غلطان اني اخد واحدة من الشارع واتجوزها ،انت  اكبر غلطة في حياتي ،حياتي اتلغبطت من يوم ما شفتك ،مشفتش منك  غير القرف والبهدلة  وخلاص ،وبدل ما تحمدي ربنا علي النعمة اللي انت فيه لا رايحة تسرمحي مع طليقك .

_انا يا عصام كل دا ،دانا استحملت علشان حاجات عمري ما تخيلت أن اعملها ،انا انا انا        انا عايزة أطلق .

نظر لها عصام نظرات غاضبة:تطلقي ،لا يا هانم مش انا اللي بترمي علشان راجل تاني، انت فاهمة انك تقدري تتجوزيني وبعدين تطلقي مني علشان ترجعي لمحمود لا ياهانم انا مش المحلل بتاعك ،انت هتفضلي مراتي لحد ما انا ازهقك منك وساعتها هرميك في الشارع اللي جيتي منه .خرج عصام بعد أن أخذ مفتاح الشقة والموبيل واغلق عليها بالمفتاح من الخارج ،صرخت هنا :انا بكرهك يا عصام بكرهك .

يتبع ............

تأليف \ دكتورة جيهان محمد 

 

Comments
* The email will not be published on the website.