المحلل ........11


ظل فاروق يلف ويدور في البيت ،يفتح باب ويفتش في الأغراض ويبعثر الإدراج ،ثم يحاول إعادتها من جديد ،فيجد صعوبة شديدة في التركيز  ،دخل عمر ليجد والده في حالة غريبة وكأنه اسد محبوس .

_ايه رايك يا روقة نخرج نتغدي بره ؟؟

نظر له فاروق ،اراد أن يغضب عليه ،لكن عمر احس بوجعه فأكمل :نخرج ونأخد سهام والاولاد معنا ايه رايك ؟!

تهلل وجه فاروق كطفل وجد لعبته الضائعة :ممكن ليه لا ؟!اتصل علي اختك ونعدي عليها ونأخدها المحل اللي فيه ملاهي للاطفال دا ،اصلها بتحبه اوي ،كلمها كلمها بسرعة يا عمر ._ايه رايك تكلمها انت يا روقة .أخفض فاروق رأسه وكأنه عمل ذنب تعاقبه عليه :مش بترد عليا خالص ،بقالي يومين كل ما اتصل مازن يقولي ماما نائمة ،ماما في الحمام ،ايه هو انا مش ابوها ومن حقي ازعل من أفعالها !!!!!

اقترب عمر من أبوه وحضنه :من حقك طبعا ,انت فوق راسنا كلنا ،بس نعمل ايه في دلوعة ابوها لازم تدلل وتدلع علينا حقها برنسيسة البيت .

_هو انا غلط لما دلعتها ،كان نفسي اعوضها غياب امها ،انتوا شفتوا امكم حضنتكم لكن هي انحرمت منه .

_بس انت زوتها شوية يا حاج ،ركبتها فوق رؤوسنا .

_كلمها يا عمر نفسي اسمع صوتها .حاول عمر أن يكلمها لكنها لم تجب ،رغم تكراره المحاولة أكثر من مرة .

_روح لها يا عمر وطمني عليها بسرعة،يمكن ترضي تكلمك انت ،بس خليك حنين معها .ذهب عمر الي سهام ليستقبله أولادها في ترحاب شديد ، ويجدها جالسة علي الكنبة  والدموع تنزل من عيونها بلا رقيب ولا كأنها موجودة معهم .

_خالو عمر جه يا ماما وجاب لنا بيتزا وشيكولاتة وحاجات حلوة كنيييييييير اوي تعالي يا ماما تعالي .تجاهل عمر منظر أخته وجلس يأكل مع الاولاد والاولاد يلعبون معه ،بدأت سهام في مراقبتهم وبعد قليل اندمجت معهم واكلت ولعبت ،وضع عمر الاولاد في السرير ورجع ليجلس مع أخته ،وجدها عادت لمكانها .

_قومي يا حزينة اعملي لنا كوبيتن شاي حلوين كدا وتعالي نتكلم أحضرت الشاي وجلس بجانبها واحتضنها اكملت بكائها في حضنه مستسلمة لإحساس الامان الذي ضاع منها لحظة طردها ابوها من البيت .

_معقولة بابا يعمل كدا فيا يطردني من البيت .

_بابا مطردتكيش يا بومة انت ،هو بس زعلان من عمايلك السودا ،ابه يا بنتي ،شوية تتهني الناس بالباطل وتروحي تفضحيهم في بيوتهم وكمان تخربي البيوت وشوية تخرجك من القسم وشوية  تخرجي من البيت في عز الليل وتباتي  بره كمان من غير علم بابا والمصيبة تسيبي ابنك عند هنا وتنزيل تلبسي هدومك في الشارع ،ياشيخة  انا لو مكان ابوكي كنت ولعت فيك بجاز وسخ ولا كنت اتجلط من عمايلك صرخت سهام :بعيد الشر عن بابا ،تف من بوقك ،ربنا يخليه لنا دائما يا رب 

_ولما انتي يا هبلة بتحبيه كدا زعلانة منه ليه ومخاصماه ومش راضية تردي عليه .

_انا مش مخصماه هو ،انا زعلانة اوي ومقهورة علي نفسي ،ابويا يطردني وجوزي يوصلني للبيت ويسيبني حتي مطلعش  يطمن أننا دخلنا البيت ،جري راح لهنا وبقاله يومين ،مفكرش يكلمني يطمن عليا .

_بابا وانت عارفة أنه عمره ما هيسيبك ابدا ،كل مرة يحلف الف حلقات أنه هيسيبك لوحدك ،انت عارفة انا سايبه في البيت زي المجنون عايز يطمن عليك خدي كلميه الاول وبعدين نتكلم .

_ايوة يا بابا ازيك ياقمر وحشني اوي ...........لا يا بابا  انا مش هرجع البيت دلوقتي ،انا هفضل في بيتي شوية كدا ،محتاجة ارتاح وافكر مع نفسي ،شوية وهرجع يا بابا ،بص خلاص بكرة هعدي عليك انا والاولاد ماشي .أغلقت سهام التليفون :يا حبيبي يا بابا ،اتكلم بقا يا عمر .

_اتكلم اقول ايه ؟!انت عاجبك حالك دا ،انت اتمحيتي يا سهام ،انت فاكرة نفسك كنت ازاي قبل ما تعرفي عصام دا ،فاكرة احلامك ،افكارك ،سهام انت حياتك بقيت بتتجسسي علي عصام ،بتتخانقي مع عصام ،بتتخانقي مع الستات اللي يعرفهم عصام ،عصام عصام ،انتي فين ؟!ولادك فين ؟!بصي في المرايا انت شايفة مين ؟!

_شايفة شبح ،ست عجزت قبل الأوان ،ست الناس بقيت تتكلم في ضهرها وتضحك عليها وعلي أفعالها المجنونة ،كل ما افتكر اللي عملته امبارح احس اني رخيصة ماليش تمن ،عارف امبارح الكهرباء  اتقطعت ،اترعبت وخوفتي اوي ومن ساعتها وانا بعيط علي حالي وصعبانة نفسي اوي ،قولي اعمل ايه ؟!

_عصام مشغول مع هنا دلوقتي سيبيه ،انسيه ،كانه مش موجود ،رتبي حياتك من غيره ،شوفي مصلحتك انت واولادك بس ،ولما البية يرجع يبقي تقرري هتتصرفي معه ازاي ؟!نظرت إليه سهام برعب في عينيها لم تستطيع أن تخفيه 

_ولو مرجعش يا عمر .امسك عمر يدها وطبطب عليها :يبقي ميستهلش تفكري فيه ،الراجل اللي ميقدرش حبك وتضحياتك علشانه يبقي قليل الاصل ومش راجل تأمني علي نفسك معه .اخفضت رأسها قليلا :عمر انا عايزة اشتغل .

_مفيش مشكلة من بكرة هشوف لك شغل يناسبك ويناسب وجود الاولاد .

_بس انا تقريبا نسيت كل حاجة ،مش عارفة اشتغل ازاي ؟!

_,انت تاخدي شوية كورسات تصحصحي كدا بيهم ،وانا هتصرف .احتضنته :ربنا يبارك فيك يا رب ويخليك ليا يا معقد ،انت يا بني هتتجوز امتي  ؟!وتجيب لنا شوية عاهات زيك 

_انا عاهة يا بومة قومي يا بت من هنا بدل ما اعمل في وشك خريطة العالم قامت سهام تجري _يا عاهة يا معقد 

_يا بومة .

_تحبي أبيت معك النهاردة ؟!

_يا ريت .

أحس فاروق بالراحة والهدوء بعد سماع صوت ابنته ،جلس بهدوء يسمع الست وهي بتغني وانسجم معها عندما دق جرس الموبيل ليجد صوت كوثر :فاروق  وحشتني .اغلق فاروق الموبيل ،رنت مرات بعدها حتي اغلفه تماما ليجد التليفون الارضي يرن ،ووجدها هي ،اغلقه وشد الفيشة ،هو لن يرضخ لها ابدا ،لن يفكر حتي أن يسمع صوتها لن يعطيها أذنه مهما حدث ،سبذهب الي أولاده ليحتمي بهم .،لبس ملابسه علي عجل ،فتح الباب ليجدها أمامه

يتبع ..........

دكتورة جيهان محمد 


Comments
* The email will not be published on the website.