يُعدّ اصفرار الأسنان من أكثر الأسباب التي تدفع الناس لمراجعة عيادة طبيب الأسنان، وقد يحدث اصفرار الأسنان بشكل بسيط وتدريجيّ في بعض الأحيان، وقد يكون شديداً لا يمكن تجنّبه في أحيانٍ أخرى، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى اصفرار الأسنان، كما أن هناك العديد من طرق العلاج


سبب اصفرار الأسنان 


هناك العديد من العوامل والظروف التي تتسبب باصفرار الأسنان، ومنها ما يأتي: 

  • بعض أنواع الأطعمة والأشربة مثل القهوة، والشاي، والنبيذ الأحمر، وكذلك التوت الأزرق.

  • استخدام التبغ سواء عن طريق تدخينه أو مضغه؛ إذ يحتوي التبغ على مادة النيكوتين التي تتسبب بحدوث تصبغاتٍ خارجيةٍ على أسطح الأسنان، وتكون هذه التصبغات سهلة الإزالة بعد وقت قصيرٍ من تكوّنها إلا أنها قد تصبح دائمةً بعد ذلك، وتجدر الإشارة إلى أنّ تدخين السجائر يُعدّ المسبب الأكثر شيوعاً لاصفرار الأسنان.

  •  قلة الاهتمام بنظافة الفم والأسنان، والتي تؤدي بدورها إلى تجمّع طبقة البلاك على أسطح الأسنان بشكلٍ سريع، ومع الاستمرار بعدم تفريش الأسنان يبدأ الجير  بالتكوّن، ويتسبّب الجير باصفرار الأسنان، وفي الحقيقة إذا تكوّن الجير لا يمكن إزالته باستخدام فرشاة الأسنان.

  •  العامل الجيني، حيث يتكون السن من طبقةٍ خارجيةٍ تسمى مينا الأسنان ، ومينا الأسنان ذات لونٍ أبيض ولها خاصية الشفافية، وتلي هذه الطبقة طبقة عاج الأسنان ذات اللون الأصفر، وفي بعض الحالات تكون طبقة مينا الأسنان أقل سماكةً من الطبيعي مما يجعل طبقة العاج أكثر وضوحاً، فتظهر الأسنان باللون الأصفر.

  •  التقدم في العمر، فكلما تقدم الشخص في العمر بدت أسنانه أكثر اصفراراً من قبل، وذلك لأنّ سماكة طبقة مينا الأسنان تقل بالتقدم في العمر، مما يجعل طبقة العاج الصفراء أكثر وضوحاً.

  •  الآثار الجانبية لبعض الأدوية وغسولات الفم، مثل غسولات الفم التي تحتوي على الكلورهكسيدين ، حيث يؤدي استخدام هذه الغسولات أحياناً لتلوين الأسنان واللسان.

  •  التعرض للحوادث والضربات.

  •  الاستخدام المفرط للفلورايد، وينتج عن الاستخدام المفرط للفلورايد ما يسمى بالتفلور، وعادةً ما يحدث في الوقت الذي تتكون فيه الأسنان الدائمة، أي خلال السنوات الثمانية الأولى من عمر الطفل، وقد يظهر التفلور على شكل علامات بيضاء على سطح الأسنان يستطيع طبيب الأسنان تمييزها.

  •  جفاف الفم المزمن أو قلة إفراز اللعاب،إذ ينتج جفاف الفم بسبب قلة إفراز اللعاب أو تغير نوعيته، وفي الحقيقة يعمل اللعاب على تنظيف الفم وترطيبه، كما ويساعد على المضغ، والبلع، والتكلم، وكذلك فإنّ اللعاب يحمي من التسوس، ويساعد على الإحساس بالطعم.


تبييض الأسنان 


هناك العديد من الطرق للحصول على أسنان بيضاء، ونذكر من هذه الطرق ما يأتي:


  • تفريش الأسنان والتنظيف بينها باستخدام خيط الأسنان مع مراعاة اتباع الطريقة الصحيحة، ولا بد أيضاً من تجنب تناول الأطعمة والأشربة التي تتسبب في حدوث التصبغات.

  • تبييض الأسنان عن طريق استخدام مستحضرات التبييض مثل معاجين التبييض، ولصقات التبييض، وغسولات الفم المُبيّضة

  • تبييض الأسنان سواء في عيادة طبيب الأسنان أو باستخدام التبييض المنزلي، حيث يتم تبييض الأسنان في عيادة الطبيب باستخدام مادة تبييض تُوضع على أسطح الأسنان، مع مراعاة تغطية اللثة بمادةٍ مطاطيةٍ تفادياً لإيذائها، وتتم هذه العملية خلال زيارةٍ واحدةٍ لعيادة طبيب الأسنان، أما بالنسبة للتبييض المنزلي فعادةً ما يكون تركيز مادة التبييض فيه أقل من تركيز تلك التي تستخدم في عيادة طبيب الأسنان، وتتم عملية التبييض عن طريق وضع المادة داخل قالبٍ خاصٍّ بأسنان الشخص ليقوم بلبس هذا القالب.

  • القشور الخزفية  وهي طبقات رقيقة جداً مصنوعة من البورسلان أو الخزف لتعمل على تغطية الجهة أو السطوح الأمامية من الأسنان، وتعمل هذه القشور على تغيير شكل، وحجم، وطول، ولون الأسنان، ويمكن أن تُصنع هذه القشور أيضاً من مادة الحشوة التجميلية، ولكن تلك المصنوعة من الخزف أو البورسلان تعد أكثر مقاومةً للتلوّن وتُعطي الأسنان لمعاناً أشبه بلمعان الأسنان الطبيعية

  • الوصفات الطبيعية: هناك العديد من الوصفات الطبيعية التي تساعد على التخلص من اصفرار الأسنان ,وسبق ان تناولنا ذلك فى مقالات سابقة 


شكرا 

بواسطة 

علياء

Comments
* The email will not be published on the website.